أخبار عاجلة
الرئيسية 8 الكرة الجزائرية 8 اقوال الصحافة 8 صحافة الخضر – خط أحمر –  ونحو مراجعة مشروع الاحتراف

صحافة الخضر – خط أحمر –  ونحو مراجعة مشروع الاحتراف

ينشط سهرة اليوم شرف الدين عمارة، المرشح الوحيد لرئاسة الفاف، ندوة صحفية، بقاعة المؤتمرات التابعة لفندق الشيراتون، في خرجة إعلامية سيخصصها بالأساس، للكشف عن الخطوط العريضة لبرنامجه وإستراتيجية عمله عند تولي مهمة الأشراف على تسيير المنظومة الكروية الوطنية، والندوة ستكون قبل 12 ساعة فقط من موعد انعقاد الدورة الانتخابية، حيث يبحث الرئيس المدير العام لشباب بلوزداد عن تزكية الأغلبية المطلقة من أعضاء الجمعية العامة، حتى يتسنى له استلام المشعل من خير الدين زطشي.
برمجة عمارة لهذا اللقاء الإعلامي، تأتي بعد وضعه المعالم الأساسية لبرنامج العمل، الذي سطره بالتشاور مع كل من عمار بهلول وياسين بن حمزة، خاصة وأن هذا الثنائي كان يعتزم دخول المعترك الانتخابي لرئاسة الاتحادية، لكن الانضواء تحت مظلة مشروع “قائمة الإجماع”، والموافقة على التواجد برفقة شرف الدين عمارة ضمن نفس الطاقم، جعل هذا الثلاثي يعمد إلى الجلوس على طاولة واحدة، لضبط برنامج العمل المقترح، كخارطة طريق لتسيير العهدة القادمة.
ويرتكز هذا البرنامج على 7 محاور أساسية، ليبقى المنتخب الوطني بمثابة “الخط الأحمر” الذي لا يجب تجاوز حدوده، لأن انجاز الخضر في آخر سنتين من عهدة زطشي، أعاد للكرة الجزائرية هيبتها التي كانت مفقودة، وعليه فإن المرشح الوحيد لرئاسة الاتحادية، ألح في برنامج عمله على ضرورة توفير كل شروط النجاح للمنتخب، سعيا لضمان التأهل إلى مونديال قطر 2022، وذلك بتنصيب الاستقرار في صدارة الأولويات، من خلال المحافظة على التركيبة البشرية، لأن المنتخب الحالي تمكن من انتزاع اللقب الإفريقي، ومسيرته بعد الإنجاز المحقق بالأراضي المصرية في صائفة 2019 تبقى مميزة، بعدم تتذوق مرارة الهزيمة على مدار 24 مباراة متتالية، وهو مسار يلزم الطاقم الجديد للفاف بالسعي لمواصلته وفق نفس “الديناميكية”، مع وضع مونديال قطر والمحافظة على التاج القاري في صدارة الأهداف، شريطة توفير ظروف العمل، التي تسمح بضمان الاستقرار البشري وكذا الاستمرارية في العمل.
إلى ذلك، فقد ارتأى عمارة في البرنامج، الذي سطره توجيه الاهتمام أكثر إلى منتخبات الفئات الشبانية وكذا كرة القدم النسوية، من خلال تأكيده على ضرورة توجيه دعم أكبر لهذه المنتخبات، بحثا عن نتائج ميدانية أفضل، لأن الجزائر تبقى غائبة عن المحافل القارية الخاصة بالشبان.
من هذا المنطلق، فقد عرج ابن مدينة الونزة بتسبة في خارطة الطريق التي رسمها على جانب التكوين، وذلك بإعادة النظر في السياسة المنتهجة لتأطير الأصناف الشبانية، مع محاولة تنشيط ورشات إنجازات الأكاديميات ومراكز التكوين، مادامت أغلب العمليات المسجلة تبقى مجرد حبر على ورق، إثر انحصار المشاريع التي سجلها المكتب الفيدرالي، المنتهية عهدته في الدراسات التقنية.
على صعيد آخر، يراهن شرف الدين عمارة على مراجعة مشروع الاحتراف، وذلك بالانطلاق من النتائج الكارثية، التي وصلت إليها التجربة الحالية، على مدار 11 نسخة متتالية، لأن مشكل التمويل يبقى العقبة الأبرز، التي حالت دون الوصول إلى نتائج ميدانية تتماشى وتطلعات المشرفين على تسيير الكرة الجزائرية، وفكرة إنشاء “صندوق موحد للتمويل” تعد بمثابة حجر الأساس للمشروع الذي يريد المترشح لرئاسة الاتحادية تجسيده، مع إعادة النظر في بنود دفتر الشروط وكذا في نمط المنافسة، لأن الفئات الشبانية، تبقى خارج دائرة الاهتمام في النظام المعتمد حاليا.
من جهة أخرى، تبقى الهيكلة القانونية من أبرز المحاور التي ركز عليها شرف الدين عمارة في البرنامج، الذي سيعرضه أمام أعضاء الجمعية العامة، وذلك بالانطلاق من قضية تكييف القانونين الأساسي والداخلي مع لوائح الفيفا، وسن مواد تعيد النظر في تركيبة الجمعية العامة وشروط الترشح وغيرها من الجوانب التنظيمية، مرورا بمشروع قوانين الرابطات، والتي تبقى بحاجة إلى مراجعة، وصولا إلى القوانين العامة، والتي تبقى سارية المفعول في تنظيم المنافسات، لأن الكثير من الثغرات تم اكتشافها، والتعديل يمر عبر إعداد مشروع وتقديمه للمكتب الفيدرالي ثم الجمعية العامة.
ص / فرطــاس

عن ahmed

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: