أخبار عاجلة
الرئيسية 8 الكرة الجزائرية 8 الرابطة الثانية 8 ديـون الرابطة الثانية تلامس 100 ملـياروالفـــاف تلــــزم رابطـــة الهــــــواة

ديـون الرابطة الثانية تلامس 100 ملـياروالفـــاف تلــــزم رابطـــة الهــــــواة

ديـون الوطـني الثـاني «المحترفة» تلامس 100 ملـيار: الفـــاف تلــــزم رابطـــة الهــــــواة بتطبيـق قرارات غرفــة المنازعــــات

أعطى رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، تعليمات صارمة إلى رئيس رابطة الهواة علي مالك، يلزمه فيها بضرورة الحرص على التطبيق الصارم للقرارات الصادرة عن غرفة فض المنازعات، سيما منها تلك المتعلقة باشتراط تسوية الوضعية المالية المقيدة لدى الغرفة، من أجل الحصول على إجازات المستقدمين الجدد، على اعتبار أن إجمالي الديون المسجلة على كاهل الأندية، التي ستنشط في بطولة الوطني الثاني بصيغتها الجديدة الموسم القادم، تلامس عتبة 100 مليار سنتيم، وفقا للقرارات الصادرة منتصف شهر نوفمبر 2020.
هذا ما كشف عنه للنصر مصدر جد مقرب من الفاف، والذي أوضح في سياق متصل، بأن زطشي استغل فرصة الإجتماع الأخير للمكتب الفيدرالي، لتوضيح الرؤية بشأن هذه القضية، حيث أبدى إصرارا كبيرا على ضرورة تطبيق القرارات الصادرة عن غرفة فض النزاعات، كما كان عليه الحال بالنسبة لأندية الرابطة المحترفة الأولى، واستدل في ذلك بفريق اتحاد بلعباس، الذي لم يتمكن من تأهيل اللاعبين، الذين استقدمهم في «الميركاتو» الصيفي الأخير، بسبب وضعيته العالقة تجاه الغرفة المعنية، رغم مرور 6 جولات على انطلاق المنافسة.
واستنادا إلى ذات المصدر، فإن حديث المسؤول الأول في الاتحادية عن هذه القضية، كان بعد الحصيلة التي قدمها رئيس الغرفة الفيدرالية لفض المنازعات يوسف حمودة، حول وضعية النوادي إلى غاية أواخر سنة 2020، حيث كانت الحصيلة ثقيلة جدا، بتداول مبالغ فاقت كل التوقعات، كديون مقيدة على كاهل أندية تنشط في الوطني الثاني، في صورة اتحاد عنابة، أمل بوسعادة، مولودية العلمة، دفاع تاجنانت، اتحاد الحراش، مولودية وشبيبة بجاية وكذا مولودية سعيدة، وهي الأندية التي تتجاوز حصيلة الواحد منها 6 ملايير سنتيم، ليبقى الفريق العنابي الأكثر مديونية لدى الغرفة المختصة بنحو 11 مليار سنتيم، خاصة بعد دخول القرارات الصادرة أواخر نوفمبر 2020 مرحلة التنفيذ، بعد انقضاء الآجال القانونية، عقب تبليغ إدارة النادي بثمانية قرارات جديدة، ناتجة عن شكاوى أودعها 8 لاعبين من تعداد الموسم المنقضي، من بينهم بوشريط، بوذينة، معماش وبوطبة.
وأوضح مصدر النصر في هذا الصدد، بأن تعليمات زطشي لرئيس رابطة الهواة علي مالك كانت جد صارمة، إذ طالبه بضرورة اشتراط وثيقة تبرئة الذمة المالية من غرفة المنازعات على جميع الأندية المقيدة في الحصيلة المقدمة من طرف الهيئة المختصة، وذلك من أجل استخراج إجازات اللاعبين الذين تم استقدامهم في «الميركاتو» الصيفي، ولو أن الملفت للانتباه، أن الإجراء يمس أيضا النوادي التي كانت قد نشطت في الرابطة المحترفة خلال سنوات ماضية، لأن قرارات غرفة المنازعات لا تسقط بالتقادم، وتبقى سارية المفعول إلى حين تسوية الوضعية العالقة بين النادي واللاعبين الذين أودعوا شكاوى لدى الغرفة المختصة، سواء بالتوصل إلى حل بالتراضي، أو التسديد المباشر لتسوية الوضعية، وهو ما أدرج عدة أندية عادت إلى الرابطة الثانية ضمن قائمة «المنع» من تأهيل المستقدمين الجدد، ليبقى إتحاد الشاوية الوحيد الذي يصنع الاستثناء في هذه القضية، وذلك بعدم وجود أي لاعب لجأ إلى الغرفة الفيدرالية للمطالبة بمستحقاته العالقة على مستوى هذا النادي، في الوقت الذي تبقى فيه ديون فريقي مولودية باتنة وشباب تيموشنت المقيدة لدى الغرفة بمبالغ ضئيلة، بينما عادت إلى الواجهة قضايا ديون لاعبين سابقين في أندية مولودية قسنطينة، شباب باتنة، إتحاد البليدة ورائد القبة، الأمر الذي يضع الأندية التي تسجل تواجدها لأول مرة في الرابطة الثانية، بمنأى عن قيود غرفة المنازعات، في صورة نادي التلاغمة، اتحاد خنشلة، هلال شلغوم العيد، شباب أولاد جلال من المجموعة الشرقية، وهي الفرق التي ستسخرج اجازات لاعبيها دون إشكال.
ص / فرطــاس

عن ahmed

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: