الرئيسية 8 الكرة الجزائرية 8 اقوال الصحافة 8 الأندية الجزائرية أصبحت تعاني قاريا بعد دوري المجموعات

الأندية الجزائرية أصبحت تعاني قاريا بعد دوري المجموعات

كشفت نتائج مباريات ممثلينا في المنافسات القارية عن المتاعب التي يواجهونها بعد مرحلة دوري المجموعات، بدليل النتائج المسجلة في الدور ربع النهائي. ففي الوقت الذي حقق اتحاد الجزائر فوزا مهما أمام نادي الجيش الملكي المغربي يجعله في موقع جيد للمرور إلى نصف نهائي كأس الكاف، فإن ممثلينا في رابطة أبطال إفريقيا تعثرا في عقر الديار، ويتعلق الأمر بشباب بلوزداد الذي مني بهزيمة قاسية أمام صن داونز الجنوب إفريقي (4-1)، وشبيبة القبائل التي خسرت بهدف لصفر أمام الضيف الترجي التونسي.

تأكد مجددا أن أغلب ممثلي الأندية الجزائرية يواجهون صعوبات كبيرة في التفاوض مع بقية مشوار المنافسات الإفريقية، خاصة بعد مرحلة دوري المجموعات، وإذا كان شباب بلوزداد وشبيبة القبائل قد تجاوزا مرحلة دور المجموعات بنجاح، إلا أنه لم يتسن لهم التأكيد في الدور ربع النهائي الذي جرى نهاية ومطلع الأسبوع، وهو ما يؤكد على قوة الأندية الإفريقية من جهة وعجز بعض أنديتنا على مواصلة الصمود في المستوى العالي، بدليل أن بطل الجزائر لثلاثة مواسم متتالية لم يتسن له الاستثمار في عاملي الملعب والجمهور وخسر برباعية كاملة أمام ممثل جنوب إفريقيا نادي صنداونز الذي استعرض عضلاته في ملعب نيلسون مانديلا وقصف مرمى شباب بلوزداد برباعية كاملة اغلبها ناجمة عن أخطاء دفاعية فادحة عرف كيف يستغلها الهجوم الجنوب إفريقي بنجاح، ضامنا ورقة التأهل بشكل كبير قبل مباراة العودة المرتقبة بجنوب إفريقيا. وبذلك يفوت أبناء العقيبة فرصة مهمة لمواصلة إثراء المسيرة في منافسة رابطة أبطال إفريقيا أملا في منح الجزائر تتويجا قاريا طال انتظاره، بحكم أن شباب بلوزداد يعد حاليا من الفرق القوية في البطولة الوطنية، بناء على إمكاناته المادية والبشرية التي مكنته من إحراز عدة تتويجات محلية يقابله فشل في التأكيد قاريا.

وفي السياق ذاته، لم تحسن شبيبة القبائل هي الأخرى استغلال عاملي الملعب والجمهور في ذهاب ربع نهائي رابطة أبطال إفريقيا، بعدما خسرت بهدف لصفر أمام الترجي التونسي، ورغم أن حظوظ التأهل لا تزال قائمة، إلا أن الكثير يجمع على صعوبة المهمة أمام منافس سيسعى إلى إثراء فوز الذهاب بتفادي كل أشكال التعثر في ملعب رادس خلال مباراة العودة المرتقبة الأحد المقبل، ناهيك عن المتاعب التي يعاني منها أبناء جرجرة الذين يمثلون الجزائر قاريا في الوقت الذي يواجهون مستقبلا مجهولا في البطولة، في ظل تواجدهم في المرتبة ما قبل الأخيرة، مرتبة تجعلهم ضمن الأندية المهددة بالسقوط.

وإذا كان ممثلونا في رابطة الأبطال الإفريقية (شباب بلوزداد وشبيبة القبائل) قد خسروا رهان ذهاب ربع نهائي في انتظار إفرازات مباراتي العودة، فإن اتحاد الجزائر قد حفظ ماء الوجه في منافسة كأس الكاف، وهذا بعد الفوز الهام المحقق أمام نادي الجيش الملكي بثنائية نظيفة تجعل أبناء بن شيخة يعززون حظوظهم للمرور إلى الدور نصف النهائي، خاصة إذا عرفوا كيف يتفاوضون من موقع جيد مع متطلبات مباراة العودة بالمغرب، حيث لم يخف المدرب بن شيخة ارتياحه بعد هذا الفوز مؤكدا على ضرورة اخذ الأمور بجدية خلال المواجهة المقبلة بغية العودة بنتيجة ايجابية تسمح بتأكيد ثنائية الذهاب، وهو ما يتطلب حسب قوله غلق جميع المنافذ أمام المنافس والاستثمار في نقاط ضعفه مع الأخذ بعين الاعتبار مختلف جوانب القوة التي يتصف بها المنافس.

وبعيدا عن النتائج المحققة في ذهاب ربع النهائي وترقب ما ستفرز عنه مواجهات العودة لممثلينا في المنافسة القارية، فإن المؤكد أن الفرق الجزائرية أصبحت تواجه متاعب بالجملة في الملاعب الإفريقية، خاصة في الأدوار المتقدمة، بدليل الألقاب القليلة التي توجوا بها منذ مطلع الألفية الحالية، بدليل أن وفاق سطيف يعد الفريق الجزائري الوحيد الحائز على رابطة أبطال إفريقيا بنسختها الجديدة (2014)، بعدما توج سابقا بالنسخة القديمة (كأس إفريقيا للأندية البطلة) عام 1988، رفقة شبيبة (1981 و1990) ومولودية الجزائر (1976)، إضافة إلى تتويج شبيبة القبائل 3 مرات بكأس الكاف مطلع الألفية وقبل ذلك افتكت كأس إفريقيا للأندية الفائزة بالكؤوس عام 1995.

About Author

عن ahmed

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: