الرئيسية 8 كأس العالم 8 “رغم اتفاقيات التطبيع الشعوب لا تحبنا”.. فيديو مراسل فشل في إيجاد من يحاوره

“رغم اتفاقيات التطبيع الشعوب لا تحبنا”.. فيديو مراسل فشل في إيجاد من يحاوره

بدت علامات الضيق على أحد المراسلين الإسرائيليين، بسبب مواقف الجماهير العربية في كأس العالم فيفا قطر 2022، الرافضة لإجراء مقابلات تلفزيونية معهم، إضافة إلى دعمهم للقضية الفلسطينية.

وانتشر مقطع فيديو جديد لمراسل القناة 12 الإسرائيلية، وهو يستعرض مواقف الجماهير العربية، خلال البث المباشر لقناته.

لمراسل إسرائيلي فشل في إيجاد من يحاوره بشوارع قطر

وقال المراسل ويُدعي أوهاد حمو: “الكل يعرفنا، ربما بسبب مقاطع التيك توك المنتشرة، يتقدمون إلينا وينتقدون وجودنا هنا، لا أدري لماذا”.

وأضاف: “عندما أعرّف نفسي على أني إسرائيلي بعضهم يجيب شكراً، لماذا شكراً؟! والبعض الآخر تعاملوا معي بطريقة غير جيدة”، وفق وصفه.

وتابع المراسل: “أنا لا أتحدث عن الأمن الشخصي، لأننا نشعر بذلك، لكن هناك كثير من المحاولات من أشخاص كثر هنا من كل أرجاء العالم العربي، يخرجون ضدنا بسبب أننا نعرض عليهم التطبيع”.

وأوضح: “إسرائيل وقعت اتفاقيات تطبيع مع 4 دول عربية في السنوات الأخيرة، لكن تبيّن أن غالبية الشعوب العربية لا تحب حقيقة وجودنا هنا”.

وعرضت القناة المذكورة مقطع فيديو لمشجع سعودي، وقد دخل في جدال ناري مع المراسل نفسه، حول حقيقة وجود “إسرائيل”.

وعندما عرّف المراسل نفسه على أنه من “إسرائيل”، ردّ عليه المشجع بكل حزم: “ما في إسرائيل، في إشي اسمه فلسطين، فلسطين حرة عربية”.

وفي الوقت الذي حاول فيه المراسل فرض رأيه بالقول: “في إسرائيل ليوم القيامة”، أصر المشجع ومعه آخرون على أن “ما في إسرائيل، فلسطين حرة عربية، وسوف تبقى لأبد الآبدين، ما في سياسة، لأنه ما في إسرائيل”.

لا مقابلات

ووثّق مقطع فيديو آخر، وقوف مراسل تلفزيوني لقناة إسرائيلية أخرى وحيداً، دون أن يقترب منه أحد.

وظهر في خلفية الفيديو صوت أحد الجماهير وهو يتساءل: “هذه قناة لمن؟”، لتجيب أخرى: “هذه قناة اليهود”، ليعود المشجع: “طبعاً هذه قناة تصور كأس العالم، لكن ما أحد اقترب منها وأجرى مقابلات”، لتواصل المشجعة نفسها: “ما أحد رح يعمل معهم مقابلات”.

وتمسكت الجماهير الموجودة بالقرب من المراسل بموقفها الرافض لإجراء مقابلات، وطلبوا منه المغادرة باللغة الإنجليزية، وقالوا: “out Side”.

بعدها قامت مجموعة من السيدات والشباب، مرتدين قمصاناً مكتوباً عليها “قطر”، بالوقوف خلف ذلك المراسل، ورفعوا عدداً من الأعلام الفلسطينية.

واقترب هؤلاء الشُّبان من المراسل، ثم قال مصور الفيديو: “هذا هو العلم الفلسطيني وهؤلاء من إسرائيل”، وأضاف بالإنجليزية: “welcome Palestine”.

وبدأ الشبان والسيدات بترديد كلمة “فلسطين” لأكثر من 15 مرة، فيما قامت سيدة أخرى برفع علم ثان أمام المراسل، الذي يعمل في قناة kan11 الإسرائيلية.

ثم انتقلوا إلى هتاف آخر، ورددوا: “يلا يلا يلا، إسرائيلي بره”، وتكرر الهتاف نفسه نحو 5 مرات.

في هذه الأثناء، علّق الصحفي تال شومير، الذي يعمل في القناة 13 الإسرائيلية، بأن مشجعي كرة القدم في مونديال قطر داعمون لفلسطين.

وقال شومير: “هؤلاء يستغلون كأس العالم، وأيضاً يوجد هناك مؤيدون لفلسطين، رأينا كثيراً من أعلام فلسطين، كما رأينا الشعارات على الأذرع مع العلم الفلسطيني”.

About Author

عن ahmed

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: